الفشل الدراسي.. خطوة نحو النجاح

1 دقيقة


10

الفشل الدراسي.. خطوة نحو النجاح! 

لا تخلو الحياة في ألمانيا من العقبات وخاصة في الحياة الجامعية. معظمنا مر عليه امتحان صعب، جعلنا نفقد الأمل في النجاح فيه وما يزيد الأمر صعوبة أن نصل للمحاولة الثالثة في هذا الامتحان. فكيف يمكن أن نتغلب على خوفنا إتجاه فشل آخر؟ وما علينا أن نتصرف اذا وصلنا للمحاولة الأخيرة؟ في هذا المقال سأجيب على هذه الأسئلة وسأقدم لكم بعض الطرق التي ستساعد في كيفية التعامل مع هذه العقبة.

 

🔴 الوصول إلى المحاولة الثالثة في الامتحانات الجامعية

من أصعب المواقف التي من الممكن أن تمر على الطالب في حياته الجامعية، هو أن يضطر أن يعيد كتابة امتحان ما أكثر من مرة، ويزداد الأمر صعوبة خاصة في الجامعات الألمانية. حيث يكون للطالب فقط ثلاثة محاولات للاختبار بكل مادة. وفي حال تم الرسوب بالمادة للمرة الثالثة تنتهي مسيرة الطالب التعليمية بنفس المجال. فلا يستطيع إتمام نفس التخصص بكل جامعات المانيا ويكون مجبراً على تغيير تخصصه.

في حال رسبت بالمحاولة الثانية عليك أن تنتبه لعدة أمور لكي لا يزداد الوضع سوءاً. فعليك أن تتعامل مع الموضوع بطريقة عقلية وليست عاطفية، فمن حقك أن تحزن وتبكي وأن تفرغ ما بداخلك، ولكن لا تجعل الحزن والتشاؤم يسيطر عليك لعدة أيام. ستحتاج للتفاؤل والأمل واسترجاع طاقتك لاتمام مسارك.

 

🔴 افتح صفحة جديدة ولا تلم نفسك

لا تلم نفسك على ما حدث. فاللوم والندم على ما مضى، لن ينفعوك بشيء.. عليك فتح صفحة جديدة بالمحاولة من جديد لكن بطرق أفضل. ومن هذه الطرق:

– أن تتواصل مع قسم استشارة التعليم في تخصصك (Beratung).

لدى كل جامعة قسم لمساعدة الطلاب من الناحية الدراسية وأيضاً النفسية، تستطيع في أي وقت التوجه الى هذا القسم ومشاركتهم بمشكلتك. اشرح للمستشار مشكلتك وما الشيء الذي تستصعب به. ربما يستطيع أن يدلك على حل يناسبك.

لا تجلس لوحدك كثيرا في هذه الفترة. شارك همك مع اصدقائك. وابتعد عن الأشخاص السلبيين ولا تسمح لاحد أن يحبط  معنوياتك، وحاول ان تحيط نفسك بالأشخاص الإيجابيين، وأن تستمد منهم التفاؤل والإلهام للأفضل. من الممكن أن يكون شخص واحد فقط، يفهم ما تمر به وما تعانيه، ما يكفي ان تُفرغ له همومك وما بداخلك، ليخفف عنك بعض العبء.

 

🔴 الطريقة الصحيحة للدراسة

سبب عدم النجاح ليس قلة تقصير بالدراسة والتحضير وإنما في أغلب الأحوال هو عدم معرفة الطريقة الصحيحة للدراسة.

فمن المهم جداً تنظيم الوقت وعمل خطط شهرية، أسبوعية ويومية.

عندما تكون أمامك خطة مدروسة، ليس عليك الا أن تُنجز يومياً ما عليك دراسته دون التفكير بالكم الهائل من المادة المتبقية.

بامكانك ان تتبع نظام الساعات 3×2 وهو أن تدرس 3 ساعات متواصلة مع كامل التركيز وفي كل ساعة 5أو 10 دقائق استراحة، ثم ساعتين استراحة طويلة بوقت الغداء. تليها الجولة الثانية من 3 ساعات تركيز متواصل.

وبذلك تكون قد أتممت 6 ساعات دراسة مع كامل التركيز.

في حال اقتراب موعد الامتحان تستطيع زيادة عدد الساعات ل 8 (4×2) او9 (3×3) بنفس الوصف السابق.

(من المهم جداً خلال فترة التركيز هو الابتعاد عن الملهيات خصوصا الهاتف!)

وكجزء مهم من عملية التحضير للدراسة عليك أن تقوم باستشارة الطلاب الأكبر سنا الذين اجتازوا هذا الامتحان بنجاح. بالاضافة إلى الاستعانة في الامتحانات السابقة، والتدريب على نمط الاسئلة.

لمزيد من النصائح حول الطريقة الصحيحة للدراسة يمكنك مراجعة مقالة ادرس أقل وحصّل أكثر! The Pomodoro Technique ومقالة الخطة الدراسية المحترفة – طريق نجاحك!

🔴 معاناة.. جهد.. نجاح

تذكر دائماً كيف درست لامتحانات سابقة ونجحت بها. من الممكن أن تقوم بتشجيع نفسك وكتابة عبارات تشجيعية وتعليقها في مكان الدراسة، حتى يكون الهدف واضح أمامك. لا يوجد شيء مستحيل، ارفع مستوى الطموح والارادة للوصول وقم بتحقيق ما سعيت دائما لاجله!

وتذكر بالنهاية أنك لست الشخص الوحيد الذي وصل الى المحاولة الثالثة! والكثير بل الكثير جداً نجحوا من المحاولة الثالثة, فلتجعل هذا هو هدفك وتركيزك! وستنجح بكل ببساطة!

وتذكر مقولة اينشتاين:

“لن تفشل ما دمت تحاول”

“You never fail until you stop trying.”

-Albert Einstein

 

التعليقات


هل أعجبتك المقالة؟ اضغط السهم لأعلى لنعرف انها اعجبتك!

10

ماهو شعورك الآن؟

معصّب معصّب
0
معصّب
محتار محتار
0
محتار
بعيّط بعيّط
0
بعيّط
دِس لايك دِس لايك
0
دِس لايك
فهمان فهمان
0
فهمان
مبسوط مبسوط
2
مبسوط
لايك لايك
14
لايك
ماحد قدّي ماحد قدّي
1
ماحد قدّي
خايف خايف
0
خايف
اووه اووه
2
اووه
بضحك بضحك
0
بضحك
فاشل فاشل
0
فاشل
Rozan Mustafa